وجهة نظر: مفاوضات مالي مع النصرة مطلب شعبي ومفاوضات أزواد مع أنصار الدين 2012 صلة بالإرهاب.

هل هذا شيء يمكن أن يقبله العقل أليست جماعة نصرة الإسلام والمسلمين التي التي أعلنت مالي رسميا التفاوض معها تحت قيادة إياد أغالي أليست جماعة أنصار الدين التي اتفقت معها الحركة الوطنية لتحرير أزواد 2012 تحت قيادة نفس الشخص مالذي تغير إذا؟ هل أصبحت النصرة حذب سياسي في حتى أم بإمكان المتابع أن يقول بأن مالي لها صلة بالإرهاب.

وأشار رئيس وزراء مالي، في حوار مع وكالة “نوفوستي” الروسية نشر يوم الجمعة 8 اكتوير2021 ، إلى أن الجماعات التي وصفها بالإرهابية والتي تنشط في “بلاده” وصلت من ليبيا، بعد أن دمرت الدولة الليبية على أيدي فرنسا وحلفائها في الناتو.

وذكر مايغا أن فرنسا التزمت بهذا الاتفاق في مدن كونا وغاو وتمبكتو، لكنها منعت قوات الجيش المالي من دخول مدينة كيدال وسلمتها إلى حركة تم تشكيلها من ممثلين عن حركة “أنصار الدين” التي تعد مرتبطة بتنظيم “القاعدة”.

ويمكن أن تبدأ المناقشات بين الدولة المالية ومجاهدي جماعة نصرة الإسلام والمسلمين على المستوى الوطني. كانت المفاوضات جارية بالفعل على المستوى المحلي مع مجموعات معينة من المقاتلين المرتبطين بالقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي. وكانت السلطات الانتقالية المالية قد أعربت بالفعل مرارًا وتكرارًا عن نيتها في التوسع. تم تكليف هذه المهمة للتو إلى المجلس الإسلامي الأعلى في مالي من قبل الحكومة الانتقالية.

وجهة نظر الإعلامي الأزوادي علي اغ محمد

Related posts

اترك رد