مالي: مينوسما تؤكد ضلوع الجيش المالي وفاغنر في مقتل حوالي 30 موريتانياً على الأراضي المالية.

أصدرت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة والمتعددة الأبعاد لتحقيق الإستقرار في مالي المينوسما تقريرا يوثق ضلوع الجيش المالي ومرتزقة فاغنر في عملية إجرامية قرب الحدود الموريتانية راح ضحيتها ازيد من ثلاثين (30) مدنيا اغلبهم من التجار واستدعت موريتانيا السفير المالي وأبلغته خطاب شديد اللجهة حول الحادثة وأعلنت حكومة بماكو عدم صلتها بالحادثة وشجبت أي تدخل للجيش المالي الراعي لحقوق الإنسان في هذه العملية وأرسلت مالي وفدا إلى موريتانيا يرى الكثير من وسائل الإعلام المالية والموريتانية انه لم يتم استقبال الوفد كما تظن بماكو بل حتى الرئيس الموريتاني الغزواني امتنع عن استقبال الوفد المالي الذي يضم وزير الخارجية ووزير الأدارة الإقليمية والمتحدث باسم الحكومة المالية ورئيس المخابرات.
وتقرير صادر عن قسم حقوق الإنسان في بعثة الأمم المتحدة ، استشارته ، يرى تورط الجيش المالي والمرتزقة من شركة فاغنر الروسية في مذبحة حوالي ثلاثين شخصًا في أوائل مارس.

وقد شجبت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة المالية (فاما) عملية “التضليل الإعلامي” ، بحجة أن الأخيرة “لا يمكن أن تكون مسؤولة عن مثل هذا الاستخفاف”. ومع ذلك ، وفقًا لتقرير بعثة الأمم المتحدة المتكاملة والمتعددة الأبعاد لتحقيق الإستقرار في مالي الذي تمكنت صحيفة جون افريك من التشاور معه ، فإن مسؤولية الجيش المالي ، وكذلك مسؤولية مرتزقة فاغنر ، ستكون متورطة بشكل جيد في المقبرة الجماعية التي تم اكتشافها في أوائل مارس في دائرة نيونو .

وأعلن في موريتانيا في الأسبوع الماضي عن اختفاء ازيد من ثلاثين موريتانياً قرب الحدود الموريتانية المالية إلى أن وصلت الأخبار إلى إغتيالهم من قبل الجيش المالي

Related posts

اترك رد