مينكا: مقتل حوالي 925 مدني بين مارس و سبتمر بواسطة داعش في مينكا وغاو.



خلفت سلسلة من المجازر التي ارتكبها عناصر من تنظيم داعش في مناطق بولاية ميناكا وأخرى في ولاية غاو ، المحاذية للحدود مع النيجر ، حوالي 925 مدني قتيل ما بين شهر مارس إلى سبتمر 2022
وجرت في ولاية مينكا ‏مجازر علي نطاق واسع  حسب الاحصائيات الأخيرة :  وبدأ كل شيء في 1 مارس 2022 حيث اغتال تنظيم الدولة الإسلامية ضابطاً ينتمي إلى حركة إنقاذ أزواد في بلدة تاملت وبعد أيام ، رد ت حركة إنقاذ أزواد بالاشتباك مع داعش  ، مما أسفر عن مقتل اربعة(4) من مقاتليها وثلاثة من مقاتلي داعش
وبدأت إنتهاكات داعش ضد المدنيين في محلية تاملت في 8 مارس 2022 حيث تم إحصاء 145 قتيلاً مدنياً وتم تهجير البقية قسراً من المنطقة ، وفي 10 مارس هاجم مقاتلو تنظيم داعش قرية أضرنبوكار وقتلوا فيها حوالي 213 مدني ، وفي 26 مارس هاجم مقاتلوا داعش على قرية أغرندموس وقتلوا فيها 45 مدني ، وفي نفس اليوم 26 مارس قتلوا 30 مدنياً في أنشواج بولاية غاو ، وفي 22 مايو هاجموا على إنيكر وقاموا بمذبحة خيالية حيث أعدموا حوالي 310 مدني في إنيكر وحدها، وفي 19 يونيو هاجموا على قرية إكدون وقتلوا فيها حوالي 31 مدنياً ، وفي 7 أغسطس هاجم تنظيم داعش على قرية تيسي بولاية غاو واستولو عليها وقتلوا حوالي 43 مدنيا، وفي 6 سبتمر الجاري هاجموا على قرية تلاتايت بولاية غاو وقتلوا 33 مدنياً حسب الاحصائيات الأخيرة.

وقد أبلغ مدنيون ونشطاء وجماعات مسلحة أزوادية بشكل مفزع عن هذه المذابح منذ أن بدأت في 8 مارس / آذار. وينتمي القتلى بشكل أساسي إلى قبيلة ضوسهاك من الطوارق،

وأكد تنظيم الدولة الإسلامية هجومه داخل ميناكا ، على الرغم من أنه قام بتأطير عمليات القتل ضد مقاتلي حركة إنقاذ أزواد وليس ضد المدنيين في المقام الأول. 

وتمثل عمليات القتل أيضًا أول هجوم كبير على منطقة الساحل التي نظمها تنظيم داعش حديثًا ، وهي إعادة هيكلة تنظيمية لقواتها في الساحل بعيدًا عن مقاطعة غرب إفريقيا وتحويلها إلى وحدتها الإدارية الخاصة. كانت الجماعة تسمى في السابق بشكل غير رسمي الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى.

 

وردًا على ذلك ، قُتل ما بين 153 و 176 شخصًا ، معظمهم من المدنيين ، على يد مسلحي تنظيم داعش  في تمالات في 8 مارس. جاءت المذابح بعد اشتباك بين مسلحين من تنظيم داعش وتحالف GATIA/MSA والذي إنتهى بسيطرة داعش على المنطقة حيث وصلت بمئات الدراجات النارية
منذ مذبحة تمالات ، انخرطت حركة إنقاذأزواد، بمساعدة حليفتها في حركة الدفاع الذاتي لطوارق أمغاد وحلفائهم (جاتيا) ، في دائرة من العنف مع داعش . 

سلسلة عمليات قتل واشتباكات



أفادت حركة إنقاذ أزواد  بوقوع اشتباكات إضافية مع الدولة الإسلامية في تمالات في اليوم التالي في 9 مارس ، قبل أن أفادت وسائل الإعلام المحلية بوجود مناوشات بين الجانبين في بلدة إنشينانان بين 9 و 10 مارس . مقتل 97 مدنياً بحسب ناشطين محليين ما أدى إلى لجزء جميع سكان تاملت وإنشنانن إلى المناطق المجاورة فرارا بأرواحهم وأحرقت داعش سوق إنشنانن الذي يمون تلك المناطق


في نفس اليوم ، دخلت داعش بلدة أنديرانبوكان ، وأحرق السوق المحلي ، وسرق الكثير من المواد الغذائية

https://youtu.be/WaSOFyaCQ8A



بعد يوم واحد في 13 مارس ، أفادت حركة إنقاذ أزواد بأن قواتها نجحت في صد هجوم لتنظيم داعش  على بلدة إيتانباو ، مما دفع الجهاديين للعودة إلى النيجر. دعم الجيش المالي حركة إنقاذ أزواد بشن غارات جوية ضد مقاتلي داعش في المناطق المجاورة وبالقرب منها.

خلفت مجزرتان أخريان ارتكبهما تنظيم داعش في 15 مارس / آذار 20 قتيلاً مدنياً آخرين ، في حين اشتبكت حركة إنقاذ أزواد وداعش  مرتين بين 16 و 17 مارس / آذار مما أسفر عن مقتل 20 دواعشيا على الأقل.

وفي 21 مارس / آذار ، هاجم تنظيم داعش ثلاث قرى إضافية ، وقتل ما لا يقل عن 80 مدنيا . أفاد الإطار الإستراتيجي الدائم بحدوث مذابح في قريتين أخريين ، على الرغم من عدم ذكر الأرقام الدقيقة للضحايا.
 وفي منطقة تلاتيت دائرة انسنغو ولاية غاوا حسب الاحصائيات الأولية 69 مدنيا موزعين كالتالي:
-اغرندموس 42
– انتكفا 12
-انزقتيا 15



إجمالاً ، فإن داعش مسؤولون عن مقتل ما لا يقل عن 385 إلى 415 مدنياً في أقل من شهر ،

Related posts

اترك رد